الخميس 31 مارس 2022

رام الله: إطلاق خدمات شركة ''الزيتونة'' للتمويل الإسلامي

categories : تمويل إسلامي

أعلنت شركة الزيتونة للتمويل الإسلامي، أمس، عن إطلاق خدماتها، وذلك خلال حفل نظمته في رام الله، تحت رعاية الرئيس محمود عباس، بمشاركة مستشار الرئيس علي مهنا، ومحافظ سلطة النقد د. فراس ملحم، ورئيس هيئة التقاعد د. ماجد الحلو، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة إدارة وتنمية أموال اليتامى رفيق النتشة، ورئيس مجلس إدارة الشركة عبد الناصر مطر، ومراقبها الشرعي د. حسام الدين عفانة.
واعتبر مهنا في كلمة باسم الرئيس عباس، أن إطلاق خدمات الشركة يمثل حدثاً اقتصادياً ووطنياً بامتياز، مضيفاً 'إن رمزية هذا الحدث تتجلى في التوجه لتوطين الاستثمار المالي الفلسطيني، وتعزيز فرص المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر، وتحسين مناخات التنافس التنوعي في مجال الاستثمار والتمويل على نحو يقطف ثماره المواطن، ما يصب في خانة تعزيز صمود الشعب الفلسطيني على أرضه'.
وقال: إن محاولات الاحتلال اليومية لزعزعة أركان صمودنا في مناحي الحياة كافة، والاقتصاد خاصة، لا يمكن مجابهته دون توسيع آفاق رؤيتنا الاقتصادية والاستثمار، لنستطيع إسقاط كافة المحاولات ومن يقف وراءها.
وأشار إلى الحصار المالي الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني وقيادته، مشيرا إلى أن الحصار من شأنه أن يرفع مستوى التحديات، بما يصب في تعزيز الاعتماد على الذات، وحسن إدارة الإمكانات المتوفرة.
وأشاد ملحم، بانطلاقة خدمات الشركة، معتبراً الحفل مناسبة خاصة، لا سيما أنها الشركة التاسعة العاملة في قطاع التمويل المتخصص في فلسطين.
وقال: هذه خطوة إضافية في مسيرة وازدهار قطاع الإقراض المتخصص لدينا، معربين عن فخرنا واعتزازنا بهذا الإنجاز الكبير.
وأعرب عن تطلعه في أن تشكل 'الزيتونة' ركيزة للتمويل الإسلامي، للوصول إلى المواطن أينما وجد، مضيفاً 'هدفنا دعم التنمية الاقتصادية المستدامة، وتحقيق العدالة الاجتماعية المنشودة، بما ينسجم مع توجهات الحكومة على هذا الصعيد'.
وذكر أن تركيبة مجلس إدارة الشركة، تعكس توجه وأولويات الحكومة على صعيد إنجاز التنمية الاقتصادية، ودعم مساهمة الأفراد على هذا الصعيد، وتعزيز المسؤولية الاجتماعية.
ولفت الحلو، إلى أن الهيئة إحدى المؤسسات المساهمة في الشركة الجديدة، منوهاً بالمقابل، إلى عظم المسؤوليات الملقاة على كاهلها.
وأشاد بالتعاون مع مؤسسة إدارة وتنمية أموال اليتامى لدعم اقتصاد وطني تنموي، عبر إنشاء شركات تعمل وفق أحكام الشريعة الغراء، لافتاً إلى الخصوصية التي يمثلها اسم الشركة، وتزامن إطلاق خدماتها مع مناسبة يوم الأرض.
وأوضح أن 'الزيتونة' تمثل العمل الإسلامي الأول بقيادة مجلس إدارة من كفاءات مميزة، وطاقم كفؤ، وذلك للمساهمة في التنمية الاقتصادية، ومحاربة الفقر والبطالة، وفتح آفاق عمل وفرص للشباب.
وقال: إن الهيئة ومؤسسة إدارة وتنمية أموال اليتامى، دخلا عبر استثماراتهما كل بيت، فنحن شركاء في القطاع السياحي، والطبي، والمصرفي، والتأميني والعقاري، وغيرها.
وتطرق النتشة، إلى أهمية الشركة، مبينا أن نشأتها جاء ترجمة لحاجة مجتمعية لوجود مثل هكذا مبادرات.
وأكد أن الشركة تعتبر نموذجاً للاستثمار القائم على أحكام الشريعة، داعياً إلى التوسع في هذا النهج.
وقدم مطر، نبذة عن 'الزيتونة'، مضيفاً 'لقد ارتأينا في مجلس إدارة الشركة أن يكون موعد حفل افتتاح الشركة، متزامناً مع ذكرى يوم الأرض الخالد، لنؤكد أن الشركة ستكون رافدة ورائدة في دعم صمود أبناء الشعب الفلسطيني على أرضه والدفاع عنها، الذي لطالما جسد أسمى وأجمل صور الارتباط بوطنه، والنضال من أجل الحرية'.
وأضاف: يعد تمكين المواطن الفلسطيني، أحد أهم الأهداف الاستراتيجية لشركة الزيتونة، وذلك بتقديم أفضل الخدمات بجودة عالية، لمساعدته على الحفاظ على أرضه، وتعزيز صموده في مواجهة كافة الإجراءات والممارسات التي يفرضها جيش الاحتلال وقطعان المستوطنين.
وقال: إن شركة الزيتونة للتمويل، عبر كادرها المميز ذي الخبرة والكفاءة العالية، والاستثمار الأمثل لأموال اليتامى والمتقاعدين، وضعت على سلم أولوياتها خدمة الصالح العام، والوصول إلى كافة شرائح المجتمع، خاصة الفئات المهمشة، وذوي الدخل المحدود، للنهوض بواقعهم ومساعدتهم على تلبية احتياجاتهم، عبر تقديم خدمات تمويل إسلامية للمشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر.
أما عفانة، فذكر أن 'الزيتونة' أول شركة تمويل إسلامي متخصصة ومرخصة في فلسطين، مبينا أنها تهدف لمنح التمويلات وفق أحكام الشريعة بصيغها المختلفة، والتي تلبي احتياجات المجتمع، عبر مساهمة مؤسسة إدارة وتنمية أموال اليتامى، وهيئة التقاعد فيها، للحفاظ على أموال الأيتام وتنميتها.
وقال: أطلقت الشركة برامج تمويلية مختلفة ومدروسة ومجازة من الرقابة الشرعية، معرباً عن أمله في أن تكون الرائدة في ابتكار وتقديم التمويلات وفق أحكام الشريعة، وأن تقدم برامج تمويل متطورة، خاصة فيما يتعلق بتمويل المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر.
وأشار إلى تطلعه في مساهمة الشركة في تعزيز الثقافة المصرفية الإسلامية، كبديل عصري وحيوي للتمويلات التجارية، وأن تكون إضافة نوعية للتمويل الإسلامي في فلسطين.
يذكر أن رأسمال الشركة يصل إلى خمسة ملايين دولار، ولها عدة برامج مثل 'دراستي' لتمويل الأقساط المدرسية والجامعية والدورات التدريبية، و'رحال' لتمويل كلفة وخدمات السفر، و'سيارتي' لتمويل شراء المركبات.

al-ayyam