الخميس 4 نوفمبر 2021

خبيران: التغيرات المناخية وانحباس المطر ينذران بعام قاسٍ للقطاع الزراعي في غزة

categories : مال واقتصاد

قال الخبير الزراعي والمائي المهندس نزار الوحيدي، إن تأخر هطول الامطار الموسم الحالي سيؤثر سلباً على اهم المحاصيل الزراعية في قطاع غزة، ومن أبرزها محصولا الزيتون والعنب اللذان تأثرا خلال الموسم الماضي نتيجة ارتفاع درجات الحرارة في فصل الشتاء.
وأضاف الوحيدي لـ»الأيام»: قد نكون أمام إنتاج ضعيف خلال موسم الحصاد القادم لهذين المحصولين، إذا ما استمر انحباس الأمطار وارتفاع معدل درجات الحرارة، خصوصاً ان الانخفاض الحاد في انتاج الزيتون العام الحالي كان بسبب ارتفاع درجات الحرارة في فصل الشتاء الماضي والذي اثر سلباً على البراعم وعقد الثمار.
وأوضح الوحيدي أن تأخر المطر ظاهرة حدثت خمس مرات فقط خلال الخمسين عاماً الماضية، ما ينذر بتأثر عملية الإزهار والإثمار في بساتين المحاصيل الأخرى كالفواكه.
وتابع: من المتوقع أن نشهد خلال موسم المطر الحالي تذبذباً في كميات الأمطار والتوزيع وقد تحدث عواصف مطرية سريعة تؤدي إلى سيول وفيضانات، داعياً الجهات المختصة إلى أخذ أقصى درجات الاحتياط والاستعدادات لذلك.

ازدياد الحشرات
وقال إن ظاهرة الانحباس المطري قد يرافقها ازدياد في عدد أجيال الحشرات وكثير من الآفات الزراعية الضارة، وبالتالي سيكون خطرها أكبر على المزارعين.
وأشار إلى أن كل هذه العوامل تؤكد أن المنطقة قد بدأت تتأثر بالانحباس الحراري وأن هذه المعطيات تعتبر بعضاً من مؤشراته، بالإضافة إلى دراسات سابقة أكدت أن عدد أيام الهطول قد تراجع خلال العقود الماضية بما يزيد على 4 – 6 أيام «حسب مناطق التسجيل وذلك من خلال إحصاء عدد أيام الهطول لكل عقد.
ونصح المزارعين بالاهتمام بالمياه وعدم فقد أي كمية من مياه الأمطار التي تتساقط على المزرعة بكل الوسائل المعروفة، بالإضافة إلى زيادة محتوى التربة من المادة العضوية لزيادة الاحتفاظ بالماء في قطاع التربة، وتخزين المياه من أسطح الدفيئات.
من جانبه، قال المهندس أشرف أبو سويرح، مدير المحاصيل الزراعية بوزارة الزراعة بغزة، إن التغير المناخي الحالي تمكن من قطاع غزة وبدأ يتسبب في أضرار فادحة بالقطاع الزراعي نتيجة انتشار الآفات الزراعية الخطيرة على نطاق واسع، وخصوصاً آفة الحشد الخريفي والدودة البيضاء الصوفية والدودة البيضاء التقليدية.

تأثر المحاصيل الزراعية
وأوضح أبو سويرح لـ»الأيام»، أن أخطر ظواهر التغير المناخي هي انحباس الأمطار وارتفاع درجات الحرارة والتي أدت إلى انتشار هذه الأوبئة والآفات والأمراض الزراعية التي تسببت بدورها في انتشار فيروسات زراعية خطيرة تصيب محاصيل مهمة كالبطيخ والذرة، وخصوصاً الفيروسات المتفرعة من آفة الحشد الخريفي، بالإضافة إلى آفات أصبحت تشكل خطراً داهماً على محصول الحمضيات والزيتون كآفة الدودة البيضاء الصوفية والتي كانت في الماضي تنتشر بشكل محدود جداً وغير مؤثر.
ولفت إلى ظهور مرض سل الزيتون مؤخراً على نطاق واسع والذي تسبب بضرر كبير في عملية عقد الإثمار ونمو الأشجار، ناهيك عن تأثير التغير المناخي على المحاصيل الزراعية البعلية كالقمح والشعير والبازيلاء، ما دفع المزارعين إلى تأخير زراعتها إلى أواخر الشهر الجاري والقادم.
ولم يتوقف التغير المناخي على هذه الأضرار، بل طال المخزون الجوفي الذي يعتمد عليه المزارعون في الري، بحيث لم يعد بالإمكان تعويض الحد الأدنى من المياه التي تستهلك في الزراعة، وكذلك عدم قدرة كمية الأمطار المتساقطة على تقليل نسبة الملوحة.
وقال إن الوزارة وضعت بعض الحلول للتغلب على هذه الظاهرة التي تجتاح العالم، من بينها حث المزارعين على تأخير بعض الزراعات لتجنب الخسائر وتخفيض النفقات، وحثهم كذلك على زراعة أصناف تتحمل الظروف الجوية القاسية عبر تشجيع زراعة الخضراوات المطعمة على أصول برية كالبندورة والبطيخ والخيار والشمام والتي لديها القدرة على تحمل الظروف المناخية المختلفة، فضلاً عن التواصل مع الدول والمؤسسات المانحة والمحلية ذات العلاقة بالقطاع الزراعي للتعاون في تنفيذ مشاريع إبداعية مثل تغطية مزارع العنب للحد من تأثير التغيرات المناخية.

al-ayyam

مال واقتصاد

فرتيوزون تُطلق برنامج...
الأحد 28 نوفمبر 2021
قطرة دم تنقذ حياة
الأحد 28 نوفمبر 2021
''جوّال'' تدعم تجهيز مخ...
الأحد 28 نوفمبر 2021